ناسا تبحث كيفية الحفاظ على مستكشفى المريخ فى مأمن من الإشعاع

المشاهدات = 53 التعليقات = 0  
  •   تكبير الخط  
  •     تصغير الخط  
  •   Tuesday 23 November 2021
    ناسا تبحث كيفية الحفاظ على مستكشفى المريخ فى مأمن من الإشعاع

    وكالة ناسا




    أحد أكبر الأخطار التى يتعرض لها البشر عند التخطيط لمهمة إلى المريخ هو شيء غير مرئى وهو الإشعاع، وبدون الغلاف المغناطيسي للأرض لحمايتهم، سيتم قصف رواد الفضاء بالإشعاع أثناء زيارتهم للمريخ، وفقا لتقرير thenextweb التقنى.


    وعلى الرغم من أن العيش على الكوكب الأحمر لبضعة أشهر ربما لن يكون قاتلاً على الفور، إلا أنه سيزيد من مخاطر الإصابة بأمراض مثل السرطان إلى حد كبير.وهناك خطط مثل استخدام الحماية أو الأدوية لحماية رواد الفضاء المستقبليين الذين يزورون المريخ، ولكن لا يزال هناك قدر هائل لا نعرفه عن مخاطر الإشعاع هناك، ولمعالجة هذه الأمور المجهولة، فإن المركبة الفضائية كيوريوسيتى التابعة لناسا مسلحة بكاشف إشعاع وتجرى تجارب لمعرفة كيف يمكننا حماية رواد الفضاء من جسيمات الإشعاع الخطرة.


    وتتمثل إحدى الطرق الملائمة لحماية رواد الفضاء من الإشعاع فى استخدام المواد المتاحة بسهولة على المريخ مثل الصخور والرواسب كدرع لمعرفة مدى فاعلية ذلك، وأمضت كيوريوسيتي بعض الوقت متوقفة بجوار جرف يسمى "موراي بوتس" واستخدمت أداة كاشف تقييم الإشعاع (RAD).


    ووجدت انخفاضًا بنسبة 4% في مستويات الإشعاع الإجمالية، ومع زيادة انخفاض بنسبة 7.5% في نوع من الإشعاع فهذا  يمثل خطورة خاصة على البشر، ويوضح هذا أن صخرة الجرف كانت قادرة على حجب جزء مهم من الإشعاع الموجود على الكوكب .


    وقال إيريسمان من معهد ساوثويست للأبحاث، المؤلف الرئيسي للورقة البحثية الأخيرة: "لقد كنا ننتظر لوقت طويل الظروف المناسبة للحصول على هذه النتائج، وهي ضرورية لضمان دقة نماذج الكمبيوتر لدينا فى Murray Buttes ، وحصلنا أخيرًا على هذه الشروط والبيانات لتحليل هذا التأثير، ونحن نبحث الآن عن مواقع أخرى حيث يمكن لـ RAD تكرار هذه الأنواع من القياسات ".


    وبالاضافة إلى التعرف على كيفية حماية رواد الفضاء المستقبليين، فإن القياسات باستخدام RAD مفيدة أيضًا في فهم طقس الفضاء، وقال جيم سبان، قائد الطقس الفضائى بقسم الفيزياء الشمسية فى ناسا إن الملاحظات من RAD أساسية لتطوير القدرة على التنبؤ بالطقس الفضائى وقياسه، وتأثير الشمس على الأرض وأجسام النظام الشمسي الأخرى.


    . وبينما تخطط وكالة ناسا لرحلات بشرية في نهاية المطاف إلى المريخ يعمل RAD كموقع وجزء من مرصد نظام الفيزياء الشمسية وهو أسطول مكون من 27 مهمة تبحث في الشمس وتأثيرها على الفضاء ، كما تدعم أبحاثنا وفهمنا واستكشافنا للفضاء .

    شارك برأي أو تعليق أو اقتراح

    يرجى كتابة الاسم يرجى كتابة البريد الإلكترونيالبريد الإلكتروني غير صحيح  اكتب نص التعليقالتعليق قصير يجب أن يتجاوز 3 خاناتالتعليق طويل ولا يجب أن يتعدى 500 خانة

    أكتب معلومات الصورة الأمنية

    اقرأ أيضاً