2020

المشاهدات = 255 التعليقات = 0  
  •   تكبير الخط  
  •     تصغير الخط  
  •   Wednesday 30 December 2020
    2020

    كتب: هيا خالد الهاجري



    على قدر ما كانت سنة ٢٠٢٠ قوية ومختلفة عن الأعوام السابقة وجرت فيها احداث قلبت موازين الحياة لجميع البشر والدول، الا ان في باطنها كان هناك من الخير والنفع سواءاً للبشر او للكرة الأرضية، ففي فترة الحظر التي الزمت الناس على المكوث في منازلهم في تلك الفترة تقّرب افراد الاسرة الواحدة بعضهم ببعض وزادت روابطهم وكأنهم يتعرفون على بعضهم لأول مره، بعد ان اشغلتهم الحياة العملية عن حياتهم الاسرية.وتعلم كل شخص ترتيب أولوياته وقيمه في الحياة ونعمه الصحة، ومن ناحية البيئة فقد طهّرت الأرض نفسها من ملوثات المركبات والطائرات وكأنها لأول مره تتنفس بطريقة صحيحه ، فكانت فترة الحظر التي جمدّت تقريباً الحياة على الكرة الأرضية ، فترة ارتاحت فيها الأرض والبيئة والطبيعة من كل الملوثات وعادت لطبيعتها ونقاء هواءها .فمهما بدت سنة ٢٠٢٠ مربكة لغالب الناس وحتى ان البعض اصبح يكره هذا الرقم ، فهذا ليس سبباً يدعوه لسبها او كرهها ، فما حصل كان من صنع الانسان نفسه.( وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ )  سورة الشورى ايه ٣٠وقبل بداية العام الجديد وقبل رحيل عام ٢٠٢٠ .. عليك ترحيل أي مشاعر وقناعات سلبية ، وتبنّى  قناعات إيجابية وتفاءل بالخير تجده.


    وكل عام وانتم بخير .

    شارك برأي أو تعليق أو اقتراح

    يرجى كتابة الاسم يرجى كتابة البريد الإلكترونيالبريد الإلكتروني غير صحيح  اكتب نص التعليقالتعليق قصير يجب أن يتجاوز 3 خاناتالتعليق طويل ولا يجب أن يتعدى 500 خانة

    أكتب معلومات الصورة الأمنية

    اقرأ أيضاً